التخطي إلى المحتوى
سبب وفاة أرشد مرافق صدام حسين وعلاقة القرابة بينهم وأسباب عزله عام 2005
وفاة أرشد مرافق صدام حسين

سبب وفاة أرشد مرافق صدام حسين وحارسه الأول الذي كان لا يفارقه في أي مكان، والذي أعلن بالأمس عن وفاته من قبل ابن شقيق صدام حسين -بشار السبعاوي- على موقع تويتر، والذي كتب” انتقل إلى رحمة الله العم الغالي اللواء الطيار أرشد ياسين رشيد المرافق الأقدم للشهيد صدام حسين” وهو ما سبب ثورة في محركات البحث من أجل معرفة سبب وفاة أرشد مرافق صدام حسين وهل هناك شبهة جنائية أو تدخل ما في الأمر أم كان أمر طبيعي.

سبب وفاة أرشد مرافق صدام حسين

توفي أرشد ياسين عن عمر ثلاثة وسبعون عام، وعرف أرشد ياسين على أنه المرافق الشخصي الأقدم للرئيس الراحل صدام حسين، وكان تربطهما علاقة قرابة، فأرشد هو ابن خالة صدام حسين، كما أنه تزوج من شقيقة صدام حسين نوال إبراهيم الحسن – شقيقة صدام من الأم- وتمكن أرشد من الهروب إلى قطر قبل الغزو الأمريكي، واستقر في العاصمة القطرية الدوحة وسيتم دفنه هناك. ولم تذكر أي مصادر عن أي شبهة في سبب وفاة أرشد مرافق صدام حسين أو أن هناك أسباب خفية للأمر. حيث أكد المقربين منه أن سبب وفاة أرشد مرافق صدام حسين هي نوبة قلبية كما أعلن عنها بشار السبعاوي على موقع تويتر.

أسرار لا تعرفها عن أرشد ياسين وصدام حسين

ولد أرشد ياسين في عام 1949، وتقلد رتبة ملازم أول عام 1985، وأخر رتبة حصل عليها هي رتبة لواء. تم عزله من قبل صدام حسين واتهم حينها بتهريب الآثار عام 2005. جديرًا بالذكر أن هناك الكثير من الأشخاص الذين يعتبرون أرشد شريك لصدام حسين في جرائمه التي ارتكبها ضد الشعب العراقي.

حاول صدام حسين أن يحيط نفسه بالأقارب أصحاب الثقة وذلك لأنه تعرض إلى الكثير من المؤامرات والكثير من محاولات الانقلاب وهو ما جعله يحرص على إحاطة نفسه بشكل مستمر بأصحاب الثقة من الأقارب. وعلى الرغم من ذلك تعرض صدام للعديد من الخيانات أبرزها كانت خيانة أرشد وتهريب الآثار من وراء ظهر صدام، أما الخيانة الكبرى فكانت من نصيب حسين كامل حسن المجيد والذي كان وزير التصنيع العسكري وكذلك زوج رغد صدام حسين وكان له الكثير من الفضل في بناء الخرس الجمهوري، وبناء الترسانة العسكرية للعراق في عهد صدام، وحاول حسين كمال أن ينقلب على صدام وأن يغدر به، وبعد أن تعهد صدام بعدم قتله أو محاكمته في حال العودة إلى العراق وإعادة ما سرقه من أموال توجه إلى عشيرته وقال نصُا ” إن عائلة المجيد ارتكبت عارًا وإذا أنتم رجال فعليكم غسل العار” وكانت تلك الجملة بمثابة حكم الإعدام على حسين كامل وأشقاءه ووالده ووالدته وحتى الخدم بالمنزل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *