التخطي إلى المحتوى
ابنة عصام الحضري تتعرض للضرب المبرح في كومباوند بالشيخ زايد “إصابات وتحطيم سيارات”
ابنة عصام الحضري

في كمبوند كونتننتال بمدينة الشيخ زايد، حدثت مشاجرة حادة بين ابنة عصام الحضري “ شدوى “ وأحد أفراد الأمن، حيث كانت شدوى الحضري بصحبة أصدقاء لها وحدثث المشاجرة بسبب ركن السيارات الخاصة بهم، فتصاعد الأمر وحدثت مشادة كلامية بين فرد الأمن وبين شدوى الحضري وأصدقائها، عندما كانوا يستعدون للسهر في إحدى كافيهات الكومباوند، لكن تطورت المشاجرة وحدث تشابك بالأيدي، ونتج عن ذلك إصابة ابنة عصام الحضري وأحد أصدقائها الذي جرح بقطع في الرأس، وتم نقله إلى المستشفى، حيث تلقى الإسعافات الأولية وتم خياطة الجرح بـ 4 غرز، وعلى الفور تحركت قوات الأمن وتم القبض على المعتدي.

التعدي على ابنة عصام الحضري

ألقت مباحث الجيزة القبض على فرد الأمن في  كومباوند الشيخ زايد، بعد تعديه بالضرب على ابنة عصام الحضري مدرب منتخب مصر، وأسفرت الواقعة عن إصابتهم وهم في  طريقهم للسهر بكافيه في الشيخ زايد.

ابنة عصام الحضري وخطيبها
ابنة عصام الحضري وخطيبها

أقوال المتهم بواقعة ابنة عصام الحضري

تحركت قوات الآمن في محافظة الجيزة على الفور، وتم القبض على المتهم بالاعتداء على شدوى الحضري، وصديقها بعد إخطارهم بالواقعة، وتبين أن المتهم يعمل حارس أمن في الكومباوند، وقد قال في التحقيقات الأتي :

 «ابنة مدرب حراس المنتخب الوطني جرحت كرامتي بألفاظ خادشة للحياء وصديقها قد تعدى عليّ بالضرب».

وبعد أن تم القبض عليه وأثناء التحقيق قال، أنه كان ينفذ التعليمات لكن شدوى عصام الحضري وصديقيها، تطاولوا عليه بالألفاظ فشعر بإهانة بالغة وتعدى عليه صديقها بالضرب والألفاظ الخارجة، واستكمل حارس أمن الكومباوند إدلائه بأقواله، وأكد أنه كان يدافع عن نفسه، عندما بدأ صديقها برفع يده عليه وضربه، فقام فرد الأمن بالدفاع عن نفسه وضرب صديقها، وأضاف قائلا: لم أقصد إيذاء أحد أو تحطيم سيارتهم.

فيديو التعدي على ابنة الحضري

قامت الأجهزة الأمنية بتفريغ كاميرات المراقبة بالكومباوند، لكي تحصل على فيديو الواقعة  من أجل كشف ملابسات الواقعة، وتبين حدوث تلفيات بسيارات ابنة عصام الحضري وأصدقائها، وكانت أنواع السيارات  « أوكتافيا ومرسيدس وقشقاي» والتلفيات عبارة عن كسر بالزجاج الأمامي للثلاث سيارات، وما زالت السلطات تحقق في الواقعة للوقوف على صحة أقوال ابنة الحضري وحارس الكمباوند.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *