التخطي إلى المحتوى

لا تزال تداعيات قرار وزارة التموين بشأن اعتماد دمغة الليزر الجديدة للذهب خلال الفترة المقبلة، وتغيير نظام دمغة القلم المعمول بها حاليًا، تطغى على سوق الصاغة، وسط مخاوف وقلق، من تأثير القرار على المشغولات الذهبية، لتخرج الحكومة في بيان لها وتوضح الشرح الوافي والتغييرات التي تحدث في سوق الذهب ومدخرات المواطنين في حال اعتماد دمغة ذهب جديدة بالليزر.

مصير المشغولات الذهبية بعد قرار تطبيق دمغة الليزر الجديدة

وسيطرت حالة من القلق على التجار بعد الإعلان عن تطبيق دمغة الليزر الجديدة المزمع تطبيقه خلال الفترة المقبلة، لمعرفة مصير المشغولات الذهبية التي بحوزتهم، بعد المعلومات المتداولة والمنسوبة إلى وزير التموين أنه لن يتم الاعتراف إلًا بالدمغة الجديدة فقط، بعد مرور عام على تطبيق اعتماد دمغة ذهب جديدة بالليزر.

 دمغة الليزر الجديدة
دمغة الليزر الجديدة

وأوضحت وزارة التموين أن التصريحات التي أطلقها الوزير لا تبعث رسائل مقلقة للمواطنين أو التجار، وإنما بعض المعلومات أسيئ فهمها، قائلة أن الوزير تحدث عن المنظومة الجديدة فقط من أجل دمغ المشغولات الذهبية، وأن المنظومة الجديدة الجاري إعداد لها، ستحل بدلًا من المنظومة القديمة.

ولفتت الوزارة إلى أن المنظومة القديمة ليس لها علاقة بالمشغولات الذهبية التي بحوزة المواطنين والمعتمدة من المصلحة بالدمغة التقليدية، مؤكدة أن هذه المنظومة لا يزال العمل بها ساريًا حتى الأن، مؤكدة أن المشغولات الذهبية التي بحوزة المواطنين سارية ومعتمدة من قبل المصلحة.

سبب الاعتماد على دمغة الليزر الجديدة بالذهب

من جانبه كشف الدكتور ناجي فرج، مستشار وزير التموين لشئون صناعة الذهب، تفاصيل جديدة عن عملية صناعة الذهب بالليزر، قائلًا أنها لن تؤثر على مدخرات المواطنين، وأن النظام الجديد هو نوع من أنواع السيطرة والرقابة على السوق لمنع الغش، ولفت إلى أن الأمر لا يدعو إلى القلق من الدمغة الجديدة، سواء المحلات أو الأفراد نافيًا أن تؤثر المنظومة الجديدة على أسعار الذهب القديم في السوق مؤكدً أن قيمة الذهب ثابتة كما هي ولن يحدث لها شيء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.