التخطي إلى المحتوى

  الإعلامية آمال مكاوي هي إعلامية مصرية كبيرة ومشهورة على صعيد كل جمهورية مصر العربية والدول العربية ، حيث كانت مؤسسة البرامج التعليمية في التلفزيون المصري ، بالإضافة إلى أنها كانت رئيسة  القناة الأولى سابقاً، ضجت وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام في مصر  بالإضافة لمواقع البحث بخبر وفاة هذه الإعلامية الكبيرةو القديرة، والتي جاءت بعد خبر وفاة زميلها الإلعامي الراحل الكبير وائل الأبرشي والذي صارع فايروس كورونا حتى وفاته نتيجة العوارض التي أصيب بها بعد ذلك من تليف جزء كبير من دماغه.

من هي آمال مكاوي الإعلامية

نعى الإعلامي الشهير عمرو الليثي الراحلة الإعلامية المشهور في منشور له على وسائل التواصل وقال في المنشور: ” أنعي بمزيد من الحزن أستاذتنا الإعلامية الكبيرة آمال مكاوي مؤسسة البرامج التعليمية بالتلفزيون ورئيس القناة الأولى سابقًا، وإنا لله وإنا إليه راجعون”، وإن الراحلة المصرية كانت مذيعة وصحفية مشهورة وكانت قد درست الحقوق وتخرجت مع دبلوم في معهد الإذاعة ودبلوم في الإخراج، وقد عملت المرحومة في القناة الأولى في التلفزيون المصري حيث كانت مديرة هذه القناة، وكان دور الإعلامية آمال مكاوي كبيراً في إنشاء وتأسيس البرامج التعليمية التلفزيونية ، وكانت الراحلة مع شقيقها سعد لبيب من أسرة الإذاعة المصرية والتي نعتها بدورها لوفاتها وحزناً عليها وعلي فقدها، تزوجت الإعلامية من زميلها الإذاعي سعيد عثمان في الخامس من حزيران يونيو من عام 1957 .

الإعلامية آمال مكاوي
الإعلامية آمال مكاوي

سبب اختيارها للبرامج التعليمية

قالت الإعلامية في وقت سابق عن السبب الرئيسي في اختيارها للبرامج التعليمية حيث انها تخلت عن كل برامجها مثل بريد التلفزيون وبرنامج صور من حياة الشعوب وبرنامج ألحان زمان لتبقى فقط في البرامج التعليمية، وقالت الإعلامية بأن كل أصدقائها وزملائها كانوا يتسابقون نحو الشهرة والنجومة في برامج مع مشاهير الفن والأدب بينما الإعلامية آمال مكاوي اختارت لنفسها أصعب نمط لطرق تقديم الخدمة لكل بيت في مصر وحل مشكلة الدروس الخصوصية التي كانت شائعة في جهورية مصر العربية، لجيل كامل من الشباب الواعد في مصر ، ففائدتها بهذه الطريقة بقيت محفوظة لدي الجميع وكل من استفاد من برامجها التعليمية يكن لها الحب والاحترام والوفاء والامتنان.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.