التموين توضح غرامات التلاعب والعروض الوهمية تصل 2 مليون جنيه التخطي إلى المحتوى

غرامات التلاعب والعروض الوهمية من أهم الوسائل التي يمكن أن تستخدم لضبط أي أسواق، وكذلك حماية المستهلكين من محاولات الغش والاحتيال وإقناعهم بأنهم يحصلون على صفقات رائعة بينما العروض والأسعار كما هي ولا يوجد هناك أي تغيير، وبالفعل تم تحرير الكثير من الشكاوى في الفترة السابقة خاصة مواسم التسوق مثل تخفيضات الجمعة البيضاء، وأخر العام، وعيد ميلاد كارفور والتي كان لا بد أن تتدخل وزارة التموين للحد منها ووضع غرامات التلاعب والعروض الوهمية بشكل يمنع أي تاجر أو صاحب نشاط تجاري من الاحتيال على الجمهور.

غرامات التلاعب والعروض الوهمية

اتخذت وزارة التموين والتجارة الداخلية ملف التلاعب بالعروض والأسعار وقررت أن تعمل عليه بشكل مكثف خاصة مع اقتراب فترة الأوكازيون، وهو ما صرح به السيد أحمد أبو الفضل مدير عام الرقابة التجارية في وزارة التموين، والذي أكد أن الرقابة التجارية تعمل حاليًا على قدم وساق من أجل التأكد من مصداقية العروض والأوكازيون والتأكد من عدم تلاعب التجار بالأسعار لإيهام الجمهور بأن هناك تخفيضات.

وأكد أبو الفضل على ذلك في داخلة هاتفية على قناة تن صرح فيها أن موعد بدء الأوكازيون الشتوي في السابع من فبراير 2022 ويستمر لمدة شهر، ويلتزم فيه التجار بنسبة تخفيضات على الأسعار ولكن هناك من يتلاعب ويتحايل على هذه الأسعار ونسب التخفيضات وبالتالي سيتم فرض غرامات التلاعب والعروض الوهمية، وبالتالي ستطلب الوزارة من كل تاجر  تقديم صورة ضريبية وسجل تجاري وبطاقة ضريبية قبل أن يتم تسجيله في الأوكازيون، والذي يعد الهدف الأساسي منه أن تحدث المنفعة للبائع وللمشتري وبالتالي أي خطأ سيستدعي فرض غرامات التلاعب والعروض الوهمية والتي تصل في بعض الحالات إلى 2 مليون جنيه.

غرامات التلاعب والعروض الوهمية

بالطبع قد يسأل البعض عن أهمية غرامات التلاعب والعروض الوهمية والأمر بكل شفافية يتعلق بالمحاولات المستمرة للتجار لخداع المستهلكين، وذلك عبر وضع أسعار مبالغ فيها ونسب تخفيضات، والتي بعد تطبيقها نجد أن الأسعار كما هي قبل التخفيضات، أو حتى أعلى منها، وقد شهدت الفترة المضية تكرار الأمر أكثر من مرة بطريقة مزعجة وهو ما جعل الكثير من الناس يطالبون بتدخل رسمي لضبط الأسواق والتجار والأسعار.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.