التخطي إلى المحتوى

قامت هيئة الأرصاد الجوية المصرية بمناشدة المواطنين الحرص وتوخي الحذر بسبب عاصفة هبة، حيث هناك منخفض جوي قطبي سوف يُسبب موجة من الصقيع والطقس البارد لم يتم حدوثه بمصر من قبل.

 كما حذر عضو الجمعية المصرية الخاصة بـ الحساسية والمناعة الدكتور “مجدي بدران”، من الخروج من المنزل خلال هبوب عاصفة هبة الفتاكة، حيث إن أضرارها وخيمة مثل التسبب في المرض بحساسية الصدر ونزلات البرد والإنفلونزا وأيضاً مرض الربو، بالإضافة إلى ضررها البالغ على مرضى الصدر والذي قد يتعرضوا لمضاعفات كـ ضيق وصعوبة في التنفس بسبب هذه العاصفة.

ما هي عاصفة هبة؟

أكدت عضو المركز الإعلامي بمجلس الوزراء ” منار غانم ” أن مصر على أعقاب حدوث موجة ثلجية يوم الأربعاء الموافق 26 يناير، بسبب عاصفة هبة وهي عبارة عن عاصفة ثلجية تطغى في منطقة بلاد الشام منذ حوالي أسبوع، حيث من المقرر أن تضرب تلك العاصفة بجانب الدول الشامية بلاد العراق والمملكة العربية السعودية وتركيا، لكنها لن تقترب من مصر بل فقط ستتأثر بالصقيع أو التكتل الهوائي البارد القادم جراء تلك العاصفة في البلاد المجاورة للوطن.

عاصفة هبة
عاصفة هبة

بيان عاجل من هيئة الأرصاد الجوية

أما عن هيئة الأرصاد الجوية، فقد أكدت في بيان عاجل أمس، أن هذه العاصفة نتاج منخفض على سطح مياه البحر المتوسط، هذا المنخفض يتسبب في حدوث رطوبة وإمكانية سقوط أمطار غزيرة بالمدن الساحلية ومحافظات الدلتا.

وعن الرياح فهناك احتمالات بنسبة كبيرة أن تتعرض البلاد لـ رياح شمالية عاتية سوف ترتفع أمواجها إلى حوالي خمسة أمتار، مما يتسبب في زيادة الشعور بالبرودة والصقيع، وإنخفاض درجة الحرارة بشكل كبير.

سبب تسمية هذه العاصفة بـ اسم هبة؟

دائماً ما نتساءل عن سر تسمية العواصف و الأعاصير بأسماء نسائية، حيث قامت منار غانم بالجواب على هذا التساؤل، إذ يتم تسمية الأعاصير والعواصف بأسماء مختلفة حتى لا يتم الخلط بينهم، وعن التسمية بأسماء النساء مثل عاصفة هبة، فالسبب أن أسماء النساء تُضفى رونق لطيف وجميل يعطى بصيص من التفاؤل والأمل وعدم الخوف من العواصف وأنها مجرد زوبعة في فنجان.

لذا نتمنى من الله أن تكون أخطار عاصفة هبة بسيطة ولا تكبد الدول التي ستضربها خسائر بالغة، وأن يحمي الله مصر والدول العربية الشقيقة من أي ثورة من ثورات الطبيعة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.