التخطي إلى المحتوى

التصلب اللويحي يعد مرض التصلب اللويحي من الأمراض الشائعة والخطرة الأكثر انتشار في المجتمع.

يقوم جهاز المناعة في الجسم بإتلاف الغشاء المحيط بالأعصاب الذي ووظيفته حمايتها.

لذلك سنتحدث في مقانا اليوم عن : مرض التصلب اللويحي وماهي أهم أسبابه وكيفية الوقاية منه و ماهي أعراضه.

التصلب اللويحي

التصلب اللويحي هو مرض يؤدي في كثير من الأحيان إلى الإنهاك، إذ يقوم جهاز المناعة في الجسم بإتلاف الغشاء المحيط بالأعصاب الذي ووظيفته حمايتها، هذا التلف أو التآكل للغشاء يؤثر سلبًا على عملية الاتصال ما بين الدماغ وبقية أعضاء الجسم، وفي نهاية المطاف قد تُصاب الأعصاب نفسها بالضرر وهو ضرر غير قابل للإصلاح.

أعراض التصلب اللويحي مختلفة ومتنوعة حسب الأعصاب المصابة وشدّة الإصابة، في الحالات الصعبة يفقد مرضى التصلب اللويحي القدرة على المشي أو التكلم، أحيانًا من الصعب تشخيص المرض في مراحله الأولى؛ لأن الأعراض غالبًا تظهر ثم تختفي وقد تختفي لعدة أشهر.

مرض التصلب المتعدد قد يظهر في أي عُمْر، لكنه في العادة يبدأ بالتطور في عمر ما بين 20 – 40 عامًا، كما أن المرض يصيب النساء بشكل أكبر من الرجال.

أعراض مرض التصلب اللويحي

فيما يلي سنذكر لكم أهم أعراض مرض التصلب اللويحي وهي كالتالي :

  • ضربة كهربائية لدى تحريك الرأس حركات معينة.
  • فقدان التوازن أثناء المشي.
  • فقدان التنسيق بين أعضاء الجسم.
  • دوار.
  •  انعدام الإحساس والشعور، أو الضعف في الأطراف جميعها أو جزء منها.
  • فقدان جزئي أو كلي للنظر في إحدى العينين، بشكل عام لا تكون المشكلة في كلتي العينين معًا في الوقت ذاته.
  • رؤية مزدوجة أو ضبابية.
  • أوجاع وحكة في أجزاء مختلفة من الجسم.

أسباب وعوامل خطر مرض التصلب اللويحي

التصلب اللويحي هو مرض مناعة ذاتية حيث يقوم جهاز المناعة بمهاجمة نفسه، تؤدي هذه العملية إلى إتلاف طبقة الميالين وهي المادة الدهنية التي تغلف الألياف العصبية في الدماغ والعمود الفقري وتقوم بحمايتها.

عند الإضرار بطبقة الميالين قد تصل الرسالة أو المعلومة التي يتم نقلها من خلال العصب بشكل أبطأ أو قد لا تصل إطلاقًا.

لا يعرف الأطباء والباحثون السبب الدقيق لإصابة شخص ما بمرض التصلب اللويحي دون آخر، لكن المعروف أن مزيجًا من العوامل الوراثية والالتهابات في فترة الطفولة يُساعد في ذلك.

مضاعفات مرض التصلب اللويحي

في بعض الحالات يمكن أن تتطور لدى مرضى التصلب اللويحي أمراض أخرى، مثل:

  • تشنج العضلات.
  • شلل وخاصة في الساقين.
  • مشكلات في كيس المثانة ,  أو في الأداء الجنسي.
  • مشكلات عقلية.
  • مرض الصرع.

علاج مرض التصلب اللويحي

لم يتوصل الباحثون الى علاج نهائي مفيد ودائم للتصلب اللويحي وقد تشمل العلاجات مايلي :

العلاج بالأدوية

الأدوية المتداولة والمعروفة لمعالجة هذا المرض تشمل الآتي:

  • كورتيكوستيرويد (Corticosteroid)، وهو العلاج الأكثر انتشارًا لمرض التصلب المتعدد، إذ يحاصر ويقلص الالتهاب الذي يشتدّ عادةً عند النوبات.
  • إنترفيرون (Interferon).
  • غلاتيرمر (Glatiramer).
  • ناتاليزوماب (Natalezomab).
  • ميتوكسينوترون (Metoxenotrone).

تتوفر علاجات أخرى لعلاج التصلب اللويحي، وهي تشمل:

تنقية فِصادة البلازما (Plasmapheresis)، وهي تقنية مشابهة بعض الشيء لغسيل الكلى , لأنها تقوم بفصل كريات الدم عن البلازما تلقائيا.

يتم استخدام فصادة البلازما في حالات الأعراض الشديدة لمرض التصلب اللويحي، خصوصًا عند الأشخاص الذين لا يبدون تجاوبًا ولا يطرأ لديهم تحسن عند حقنهم بالستيروئيدات في الوريد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.