التخطي إلى المحتوى

استمطار السحب يشغل بال الكثيرون بعد أن أعلن وزير البيئة والمياه والزراعة في المملكة العربية السعودية، ورئيس مجلس إدارة المركز الوطني للأرصاد المهندس عبد الرحمن بن عبد المحسن الفضلي عن البدء في تدشين العمليات الخاصة بتشغيل البرامج الخاصة بعملية استمطار السحب، وكذلك انطلاق أول الطلعات الجوية الخاصة بالاستمطار على أجواء المناطق المختلفة في كلًا من الرياض، القصيم وحائل، وذلك ضمن أول مرحلة للبرنامج.

استمطار السحب في السعودية

أكد وزير البيئة والمياه والزراعة ورئيس مجلس إدارة المركز الوطني للأرصاد المهندس عبد الرحمن بن عبد المحسن الفضلي أن الفترة الحالية ستشهد أولى مراحل برنامج استمطار السحب في المملكة العربية السعودية على مناطق الرياض، القصيم، وحائل، وذلك ضمن مخطط برنامج الاستمطار الصناعي في المملكة، والذي تمت الموافقة عليه مؤخرًا من قبل مجلس الوزراء، وذلك بهدف زيادة معدل الهطول المطري في المملكة العربية السعودية.

وتعتبر المملكة العربية السعودية من أكثر دول العالم من حيث الجفاف، وذلك لأنها لا تمتلك أي مسطحات مائية دائمة سواء أنهار أو بخيرات، وكذلك مدد هطول الأمطار قليلة نسبيًا، وهو ما جعل برنامج استمطار السحب من البرامج الأساسية التي تفكر فيها المملكة في الفترة الحالية.

برنامج استمطار السحب

جديرًا بالذكر أن هذا البرنامج خضع للكثير من البحث والدراسة، لكي تتأكد الحكومة من أن البرنامج سيحقق الأهداف المرجوة منه من أجل نجاح عملية الاستمطار، وتم التعاون بين مختلف الجهات من أجل العمل على مدار الساعة من أجل استخدام احدث التقنيات الخاصة بالأرصاد وكذلك الرادارات الدقيقة.

ويعتبر برنامج الاستمطار من أحد الطرق الواعدة التي تأمل المملكة العربية السعودية في أن تكون أحد الطرق التي ستزيد كمية الأمطار، وفي نفس الوقت الحفاظ على التوازن المائي في المملكة، وذلك لأن هذا البرنامج يعد من التقنيات الآمنة والمرنة ذات الكلفة الباهظة والتي تستهدف في المرحلة الأولى الرياض، والقصيم وحائل، وفي المرحلة الثانية سيتم استهداف عسير والباحة والطائف. ويتوافق برنامج الاستمطار مع رؤية المملكة 2030 في تحقيق الكفاية في المملكة وكذلك النهوض بمختلف الموارد داخل المملكة العربية السعودية لتحقيق الرخاء الاقتصادي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.