التخطي إلى المحتوى

حكم زيارة القبور في العيد من أكثر الفتاوى التي يسأل عنها الناس كل عام، وكل عيد، وذلك لأن من العادات المصرية القديمة خاصة في الأرياف والصعيد، أن تذهب الأسرة كلها إلى المقابر أول أيام العيد من أجل زيارة الموتى، وكذلك توزيع المأكولات البسيطة وقرأة القرآن للمتوفي، ولكن مؤخرًا كثر الحديث في هذا الأمر وبالطبع كان لابد أن يكون واضحًا حكم زيارة القبور في العيد لكي يعرف كل شخص ما عليه أن يفعل.

حكم زيارة القبور في العيد

الكثير من الناس يبحثون عن حكم زيارة القبور في العيد وذلك من أجل الاطمئنان أن زيارة المقابر والموتى في العيد ليس أمرًا خاطئ أو غير مستحب، وهذا ما جعل الدكتور مجدي عاشور المستشار العلمي لمفتي الديار المصرية أن يتحدث عن حكم زيارة القبور في العيد أثناء أحد اللقاءات التلفزيونية، وذلك لكي ينهي حالة الجدل بهذا الشأن.

وأكد الدكتور عشور أنه لا يوجد أي نص بخصوص حكم زيارة القبور في العيد أو أي نص ينهي عن زيارة القبول في العيد، ولكن هناك شرط وحيد تحدث عنه الدكتور عاشور وهو ألا يتحول فرح العيد إلى حزن، وتكون زيارة المقابر سببًا في قتل السعادة في قلوب زوار المقابر.

أفضل الأعمال في أيام العيد

الآن لابد أن نتحدث عن أفضل الأعمال المستحبة في العيد، والتي تعد من السنن المحببة والتي يظهر فيها مظاهر الاحتفال بالعيد ولابد أن يهتم المسلمين بالقيام بها وهي:

  • التطهر ولبس ملابس جميلة، فلابد أن يغتسل المسلم أو المسلمة قبل الذهاب إلى صلاة العيد، ولابد أن يرتدوا أثناء الصلاة أجمل الملابس وأنظفها.
  • التكبير من الأمور المستحبة في العيد وصيغته “الله أكبر .. الله أكبر .. الله أكبر .. لا إله إلا الله، والله أكبر .. الله أكبر ولله الحمد”
  • تناول الإفطار من السنن المحببة قبل الذهاب إلى الصلاة، وعلى الأقل يفطر بتمرة.
  • صلة الرحم وزيارة الأقارب من الأمور الواجبة والتي تزيد من المودة والتقارب والاهتمام بين الناس
  • صلاة العيد في الساحات وتبدأ بعد الشروق بعشرين دقيقة، وهي ركعتين يليها خطبة يقولها الإمام.
  • التواصل والمعايدة بين المسلمين بجميل القول بمناسبة العيد
  • تجهيز الحلوى لاستقبال العيد.

كل عام وأنتم بخير وأعاده الله عليكم وعلينا بالخير واليمن والبركات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.