التخطي إلى المحتوى

البنك الفيدرالي الدولي ينهي اليوم الاجتماع الخاص به، والذي استمر لمدة يومين، وكانت أغلب المناقشات تدور حول القرار الخاص بسعر الفائدة، حيث أن التضخم الكبير الذي يعاني منه الاقتصاد الأمريكي جعل لازمًا على البنك الفيدرالي أن يجتمع من أجل تقييم الوضع واتخاذ القرارات المناسبة، وكان الجميع في حالة ترقب وتخوف في حالة قرر البنك الفيدرالي الدولي رفع سعر الفائدة من أجل السيطرة على التضخم الكبير.

سعر صرف الدولار

البنك الفيدرالي الدولي

انتهى الاجتماع الذي استمر لمدة يومين والذي أقامه البنك الفيدرالي الدولي، والذي كان يدور حول تقييم الوضع الحالي وما سيترتب على ذلك برفع سعر الفائدة، وهو أمر كان متوقعًا من أجل السيطرة على التضخم الكبير الذي يعاني من الاقتصاد الأمريكي، ويتوقع العديد من المتابعين للشأن الاقتصادي الأمريكي والمحللون الاقتصاديون أن البنك الفيدرالي قد يتخذ قراره برفع نسبة الفائدة 0.5% وذلك لكي تكون المرة الثانية بعد القرارات التي سبق وتم اتخاذها في عام 2018، وإن حدث وتم الإقرار بالزيادة ستكون أكبر زيادة حدثت منذ ما يزيد عن عقدين.

ويأتي هذا الاجتماع ليكون الثالث هذا العام بعد اجتماع يناير والذي تقرر فيه الإبقاء على سعر الفائدة كما هو، واجتماع مارس الذي تقرر فيه رفع الفائدة 0.25% لتصبح 0.5%، وحينها أصدر البنك الفيدرالي الدولي توقعاته بشأن سعر الفائدة وأنها بهذه الطريقة قد تصل إلى 1.75% أو 2% مع نهاية عام 2022 وهو ما يعني أن هناك المزيد من اجتماعات البنك الفيدرالي الدولي ومزيدًا من القرارات خلال الشهور القادمة.

سعر الدولار مقابل الجنيه المصري

توقعات ارتفاع سعر الفائدة

جديرًا بالذكر أن المراقبون للوضع الاقتصادي في أمريكا يحاولون تدارك الأمر، من أجل الخروج باستنتاجات ستكون مهمة في كل ما يتعلق بالنشاطات الاقتصادية، خاصة أن تحل التحليلات هي الأساس الذي يعتمد عليه الكثير من المستثمرون، والذين يتخذون القرارات بناء عليها، لتحديد أنواع النشاطات المستهدفة، ومواعيد الاستثمار المثالية، وكذلك توقع مستقبل استثماراتهم ومتوسط أرباحهم.

وللأسف تذهب أغلب التوقعات إلى أن 20% سيتخد البنك الفيدرالي الدولي قرارًا برفع سعر الفائدة في أقرب وقت لتكون 0.75%، وعلى الرغم من ذلك يتوقع أن يكون هناك زيادة جديدة في سعر الفائدة خلال الشهر القادم أيضًا، كما يتوقع أيضًا أن يتم تخفيض الميزانية العمومية لتسعة تريليون دولار، وحتى الآن مازلنا في انتظار قرار الفيدرالي الدولي، والذي سيصدر خلال ساعات قليلة.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.