من هو النبي الذي يحبه إبليس وطلب شفاعته ؟ وما هي هدية إبليس لهذا النبي؟ التخطي إلى المحتوى

من هو النبي الذي يحبه إبليس وطلب شفاعته؟ سؤال تكرر كثيرًا ووردت حوله عدد من الروايات والقصص، وذلك لأنها من المعلومات التي لا يعرفها الكثيرون، فقد ورد في عدد قليل من الروايات أن إبليس قابل أحد الأنبياء، وطلب منه الشفاعة عن الله من أجل التوبة، وحين وافق النبي وشفع له، لم ينفذ إبليس وعده بالتوبة،ولكنه أعطى لهذا النبي هدية من أجل شفاعته له، وتعتبر هذه القصة نادرة ولا يوجد ما يثبت صحتها أو أي سند لوجودها.. فمن هو هذا النبي؟

من هو النبي الذي يحبه إبليس وطلب شفاعته؟

لا يوجد أي آيات في القرآن تتحدث عن النبي الذي يحبه إبليس وطلب شفاعته، وهو أمر غير منتشر ولا يعرفه الكثيرون، ولكن هناك بعد الروايات تؤكد أن النبي الذي يحبه إبليس وطلب شفاعته هو سيدنا موسى، وحسب ما جاء في ذكر ابن الجوزي والسيوطي في الدر أن النبي الذي يحبه إبليس وطلب شفاعته هو موسى.

فقد قال ابن عمر أن إبليس لقى موسى، فقال له إبليس” يا موسى أنت الذي اصطفاك الله برسالاته وكلمك تكليمًا.. إذا تبت، وأنا أريد أن أتوب، فاشفع لي إلى ربي أن يتوب علي” فقال سيدنا موسى” نعم”، فدعا موسى ربه، فقيل” يا موسى قد قضيت حاجتك، فلقي موسى إبليس وقال” قد أمرت أن تسجد لقبر آدم ويتاب عليك، فاستكبر إبليس وغضب وقال” لم أسجد له حيًا .. أسجد له ميتًا؟”

وتم ذكر هذه القصة حول النبي الذي يحبه إبليس وطلب شفاعته فقط ابن عساكر في سنده في تاريخ دمشق، وكذلك الغزالي في الأحياء، وأخيرًا ابن الجوزي في تلبيس إبليس.

هدية إبليس لسيدنا موسى

واستكمالًا لقصة النبي الذي يحبه إبليس وطلب شفاعته قرر إبليس أن يهدي موسى رضي الله عنه هدية مقابل الشفاعية، فقال له ثلاثة نصائح وحذره من ثلاثة أمور؛ قال إبليس ” يا موسى إن لك على حقًا بما شفعت لي إلى ربك، فاذكرني عن ثلاث لا أهلكك فيهن؛ اذكرني حين تغضب فإني أجري منك مجرى الدم، واذكرني حين تلقى الزحف فإني آتي بن آدم حين يلقى الزحف، فأذكره ولده وزوجته حتى يولي، وإياك أن تجالس امرأة ليست بذات محرم فإني رسولها إليك ورسولك إليها” .

وبالتالي حسب الرواية حذر إبليس النبي موسى من:

  1. الغضب
  2. التولي يوم الزحف
  3. الخلوة مع المرأة الأجنبية.

وقد ثبت صحة التحذيرات الثلاثة من الأحاديث النبوية الشريفة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.