"مفاجأة" في مقتل طالبة جامعة المنصورة يرويها شاهد عيان التخطي إلى المحتوى

نيرة طالبة جامعة المنصورة التي لقيت مصرعها علي يد زميلها محمد عادل صباح اليوم الذي قام بذبحها أمام بوابة جامعة المنصورة حيث قام بطعنها بالسكين ثم قام بذبحها في الشارع أمام المارة في الشارع في مدينة المنصورة وتمكن بالفعل أهالي المنطقة والطلاب من الجامعة من الإمساك به قبل أن يهرب، وبعد وصول ضباط المباحث وسيارات الإسعاف تم نقل جثمان الفتاة إلى المشرحة وتم إبلاغ أهلها ونقل الطالب إلى مستشفى الطوارئ الجامعي بعد تعرضه للضرب المبرح على يد الأهالي وذلك تحت حراسة أمنية مشددة.

طالبة جامعة المنصورة
طالبة جامعة المنصورة

من هي طالبة جامعة المنصورة 

نيرة أشرف محمد طالبة جامعة المنصورة في الفرقة الثالثة كلية الأداب قسم إجتماع من مواليد محافظة الغربية المحلة الكبرى، تم طعنها وذبحها اليوم على يد زميل لها في نفس الكلية ومن نفس المحافظة أمام جامعة المنصورة  يدعى “محمد”.

حيث يعيش الأهالي وطلاب جامعة المنصورة حالة من الصدمة والرعب ووالغضب بعد مقتل زميلتهم أمامهم على يد زميلهم أيضاً.

طالبة جامعة المنصورة
طالبة جامعة المنصورة

تفاصيل الجريمة

تلقى اللواء سيد سلطان مدير أمن الدقهلية إخطارًا من اللواء إيهاب عطية مدير المباحث الجنائية بشأن ورود بلاغ إلى شرطة النجدة من عدد من طلاب جامعة المنصورة يفيد أن أحد الطلاب قام  بإخراج سكين وطعن زميلته بها ثم ذبحها أما أعينهم، ثم قام الأهالي المنطقة وعدد من الطلاب بالإمساك به والإعتداء عليه بالضرب أمام جامعة المنصورة من ناحية حي الجامعة قبل أن يلوذ بالفرار، ومن ثم إنتقلت سيارات الإسعاف وضباط مباحث قسم أول المنصورة إلى موقع الجريمة للمعاينة والتحقيق.

نقلت سيارة الإسعاف الفتاة القتيلة إلي المشرحة، وذلك مع بدء التحقيقات في كافة الشهود الموجودين في موقع الجريمة والإتصال بأهل الفتاة للإخبارهم.

طالبة جامعة المنصورة
طالبة جامعة المنصورة
طالبة جامعة المنصورة
طالبة جامعة المنصورة

مفاجأة جديدة من أحد شهود العيان

وقد روى أحد شهود العيان الذي كان متواجد في مكان الجريمة وقت وقوعها عن تفاصيل ومفاجأة جديدة عن تلك الجريمة، فقد أكد أن الفتاة القتيلة كانت تركب مع القاتل سيارته، وخرجت من السيارة مسرعة وتجري، ولكنه لحق بها وطعنها ثم ذبحها في وسط الشارع أما الجميع.

وقال شهود العيان أن القاتل كان يقوم بطعن وذبح الفتاة بكل قوة وغل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.