عاجل.. مبروك عطية يعلن الاعتزال بعد الهجوم عليه بسبب «نيرة» التخطي إلى المحتوى

في نبأ صادم مبروك عطية يعلن الاعتزال بعد الهجوم عليه بسبب نيرة، حيث صرح منذ دقائق الدكتور مبروك عطية أستاذ الشريعة بجامعة الأزهر، عن اعتزاله عن الظهور العام قائلا لهذا وجبت الإجازة وقد أعود أو لا أعود.

مبروك عطية يعلن الاعتزال بعد الهجوم عليه
مبروك عطية يعلن الاعتزال بعد الهجوم عليه

وأضاف الدكتور مبروك عطية أستاذ الشريعة، على حسابه الرسمي عبر موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك ضايقتك كلمة قفة؟ كلمة قفة موجودة في جميع مصادر اللغة العربية، أنت أحيانا بنتك جارك وواحد موجه الخرطوش ناحية رأسها بتجيب راسها في الدواسة، تلبس قفة ولا راسها تنزل في الدواسة، إساءة إيه؟ انا بقولها اعملي زي ما انتي عايزة وتحملي النتيجة.

مبروك عطية يعلن الاعتزال بعد الهجوم عليه
مبروك عطية يعلن الاعتزال بعد الهجوم عليه

مبروك عطية يعلن الاعتزال بعد الهجوم عليه بسبب نيرة

واختتم مبروك عطية حديثه بشأن الاعتزال قائلا أنه يدعو إلى سبيل الله بالحكمة والدعابة ولغة الناس ولا ينتمي إلى أي جماعة مغرضة، ويعز عليه فراق جمهوره، كما صرح أنه مريض ويستعمل دعامات علاجية في القلب.

الشيخ مبروك عطية
مبروك عطية يعلن الاعتزال بعد الهجوم عليه

وقد جاء هذا الإعلان على خلفية تصريحات مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية للرد على ما قاله الدكتور مبروك عطية بشأن حادث طالبة جامعة المنصورة، والذي تم اعتباره تبرير لقتل الطالبة نيرة أشرف، والتي تعرف على المستوى الإعلامي بقضية بطالبة المنصورة، التي قتلت على يد زميلها يوم أول أمس الإثنين أمام الحرم الجامعي لجامعة المنصورة، وأثارت قضيتها غضب واستنكار المجتمع المصري بكافة طوائفه

بيان مجلس الأزهر للفتوي لا لتبرير القتل

وقد أكد بيان مجلس الأزهر للفتوى الإلكترونية أن جميع تبريرات لجريمة قتل النفس غير مقبولة مطلقا، سواء في ذلك قتل الإنسان لأخيه الإنسان أم اعتداء الإنسان على نفسه بالانتحار، بل أن تبرير الجرائم هو في حد ذاته جريمة لا تقل بشاعة.

كما أضاف إن الدين الإسلامي قد كرم المرأة، ووصي بها سيدنا رسول الله خيرا، ولا يسع المجتمع من محاولات تشيئ المرأة في كثير من المحتوى الترفيهي إلا الكثير من انتهاك حقوقها والتجرؤ عليها

كما أن من المحرم الخوض في أعراض المسلمين خاصة من أسلم منهم روحه لبارئه سبحانه وتعالى، وإيذاء مذموم للأحياء والأموات، كما وضح البيان أن الانتقاص من أخلاق المحجبة أو غيرها أمر يمنعه الدين الإسلامي، ويرفضه أصحاب الفطرة السليمة، واتخاذه ذريعة للاعتداء عليها جريمة كبرى ولا تغتفر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.