كشفت مصلحة الجمارك حقيقة أنباء منع استيراد السجائر والدخان المتداولة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، وبعض المواقع الإلكترونية بسبب تقدم العديد من شركات السجائر الكبرى بشأن تقليد علاماتها التجارية في الأسواق المحلية.

حقيقة منع استيراد السجائر والدخان

كشف بيان مصلحة الجمارك المصرية أنها لم تمنع استيراد السجائر والدخان بصورة عامة بل وقفت الإفراج عن بعض المنتجات الواردة التي تحمل علامة تجارية لأنواع من السجائر والدخان والمعسل التي تنتج من قبل مصانع محلية.

وصرح عاطف إبراهيم المتحدث الإعلامي لمصلحة الجمارك أن منشور رقم 46 الصادر 2022 أوضح أن الرسائل الواردة الموقفة لعدد من أنواع السجائر والمعسل والسيجار والدخان تنتج بواسطة مصانع محلية داخل البلاد، ولكنها تستورد من الخارج من قبل بعض الأشخاص غير مالكي تلك العلامة أو وكلائها المرخص لهم بهذا.

بيان الجمارك لمنع استيراد السجائر والدخان
بيان الجمارك لمنع استيراد السجائر والدخان

وأضاف المتحدث الإعلامي لمصلحة الجمارك المصرية أن بعد تطبيق قرار وقف الشحنات المستوردة للشركة أو المصنع يرسل إخطار رسمي إلى صاحب العلامة حتى يحدد موقفه من الشحنة بالتحفظ عليها داخل المواني تنفيذًا لأحكام اللائحة التنفيذية لقانون الجمارك رقم 207 الصادر 2020.

وأكد بيان مصلحة الجمارك أن الهدف الأساسي من إصدار قرار منع استيراد السجائر والدخان هو بسبب زيادة حالات الغش التجاري في السوق المحلي، وشكوى العديد من أصحاب العلامات الكبرى للسجائر والدخان من ظهور منتجات مقلدة ومغشوشة لعلاماتها التجارية مما يؤدي الكثير من الأضرار لعلاماتها التجارية فضلًا عن تسببها في العديد من الأضرار لصحة المستهلك.

والجدير بالإشارة أن إبراهيم إمبابي  رئيس شعبة الدخان باتحاد الصناعات يتوقع زيادة أسعار السجائر خلال شهر يوليو المقبل بسبب زيادة تكلفة الإنتاج والاستيراد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.