القبض على المستشار أيمن حجاج أخيرًا وبعد تكثيف عمل من قوات الشرطة التي تكاتف فيها أكثر من خمسة عشر مأمورية أمنية من أجل إلقاء القبض على حجاج، وبالطبع حرصت قوات الشرطة منذ اكتشاف جريمته على ملاحقته وتتبعه للوصول إليه، وعلى الرغم من محاولاته الاختباء والتخفي إلا أن المجرم لابد أن يقع في أخطاء وهذا بالتحديد ما حدث مع المستشار القاتل أيمن حجاج.

أيمن حجاج
أيمن حجاج

القبض على المستشار أيمن حجاج

تمكنت قوات الأمن من القبض على المستشار أيمن حجاج وذلك بعد تكثيف عمل 15 فرقة أمنية تكاتفوا من أجل القبض على المستشار أيمن حجاج وتحقيق العدالة، ففور اتهام أيمن حجاج بجريمة قتل زوجته المذيعة شيماء جمال وإسقاط الحصانة عنه، حرصت قوات الأمن على تتبعه، وأول خطوة في عملية القبض على المستشار أيمن حجاج كانت بتعقبه في المطارات والموانئ، خاصة بعد تأكيدات أهل وأصدقاء المذيعة الراحلة شيماء جمال أنه حجز بالفعل تذاكر طيران إلى دبي الإمارات مع زوجته الأولى،  وعلى الفور بدأت مراجعات السجلات في كل الموانئ والمطارات، وبالفعل كان السفر محددًا ليكون الثلاثاء الماضي، ولكن بالطبع حرص الأمن على تعميم اسمه عقب إسقاط الحصانة، وبالتالي تواجده في أي مطار أو ميناء يعني القبض عليه.

لم تكتف قوات الشرطة بهذا الأمر بل تم التنسيق بين أكثر من جهة من أجل القبض على المستشار أيمن حجاج ومنعه من الهرب بعد ارتكاب جريمته، وشارك في عملية القبض عليه قطاع الأمن الوطني والمعلومات في وزارة الداخلي والذي تمكن من الوصول إلى كل المعلومات ومراجعة كل علاقات القاضي وكذلك الأماكن التي يتردد عليها، ورصد ومراقبة الأشخاص الذين يحتمل الاستعانة بهم أو الاختباء لديهم خاصة في الساحل الشمال، وتم استخدام في عملية القبض على المستشار أيمن حجاج أحدث التقنيات المعلوماتية والتي كانت تتبع كل الأجهزة الرقمية التي يمتلكها المستشار.

حرص المستشار على تجنب تشغيل أي جهاز خاص به منذ معرفة أنه مطلوب للعدالة، ولكنه ارتكب الخطأ الفادح وقام بتشغيل أحد أجهزته والتي كانت قوات الأمن تتبعها، وعلى الفور تم رصد مكانه في محافظة السويس ، وبالفعل تم تحديد موقعه، وإصدار مذكرة بضبطه وإحضاره واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ضده.

شيماء جمال
شيماء جمال

جريمة المستشار أيمن حجاج

جديرًا بالذكر أن القبض على المستشار أيمن حجاج يعد خبرًا شافيًا للكثيرين الذين تتبعوا خبر الوصول إلى جثمان المذيعة شيماء جمال، وقد أكدت التحقيقات الأولى مع العامل في فيلا أيمن حجاج بالمنصورية، أن المستشار أيمن حجاج هو من ارتكب الجريمة البشعة في حق زوجته، حيث أن السبب هو خلافات عائلية بسبب رغبة شيماء في الإعلان عن الزواج، وخوفه من معرفة زوجته الأولى بالخبر، وهو ما نتج عنه تعنيفها، وبعدها ضربها بالرصاص، ولم يكتف بذلك بل ألقى عليها ماء نار، ومن ثم دفنها في حديقة الفيلا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.