قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام”  وكان يعني بهذا الحديث أيام العشر من ذي الحجة، وحين سأل أحدهم رسول الله” يا رسول الله، ولا الجهاد في سبيل الله؟” قال رسول الله ” ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله، فلم يرجع من ذلك بشيء” وجاء هذا الحديث في صحيح البخاري وأبي داود.

ما من أيام العمل الصالح فيها

يبدو أن الكل قد استعد وشحن الهمة من أجل عمل الكثير من الخيرات والصالحات في تلك الأيام المباركة، وهو ما دفع الكثيرون لرفع الحديثما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام” على صفحاتهم من أجل تذكير بعضهم البعض، وحسب العديد من الفقهاء تم تفسير الحديث على أنه يحث على عمل الخير والأعمال الصالحة والتي تشمل:

  1. الصلاة
  2. الصدقة
  3.  الصيام
  4. الذكر
  5. التكبير
  6. قرأة القرآن
  7. بر الوالدين
  8. صلة الرحم
  9. الإحسان إلى الناس
  10. حسن الخلق والجوار وكل الأعمال الصالحة التي يمكن أن يقوم بها الإنسان في هذه الأيام العشر الأولى من شهر ذي الحجة.

ويعتبر حديث “ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام” دليل على فضل وأهمية هذه الأيام من شهر ذل الحجة، كذلك دلالة على أن الجهاد أفضل ما يمكن أن يفعله الإنسان في الإسلام، فسؤال أحدهم ” ولا الجهاد في سبيل الله” دلالة على فضل وأهمية الجهاد، فالإنسان في حالة الجهاد يخرج وهو يدفع بنفسه وماله – وماله هنا يقصد بها الدابة التي يركبها، والسلاح الذي يحمله-.

معاني كلمات الحديث ما من أيام العمل الصالح فيها

أيام العشر يقصد بها العشر الأول من شهر ذي الحجة، بينما الجهاد هو قتال الكفار من أجل نصرة وعزة دين الله تعالي، أما عن أهم ما نتعلمه من حديث ” ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام” فهول أن هناك فضل كبير لأول عشر أيام من شهر ذي الحجة عن باقي أيام السنة، وأنه من المستحب أن يصوم الإنسان في تلك الأيام العشرة.

ليس هذا فحسب بل يناقش الحديث فضل الجهاد في الإسلام، ومعنى أن هناك أيام أفضل من أيام أخرى، كذلك يعلم الحديث الناس آداب السؤال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.