تداول العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي من أصول عربية وأفريقية صورة لافتة إطلاق اسم السيدة خديجة زوجة الرسول صلى الله عليه وسلم على أحد شوارع مدينة ستان الفرنسية مما أدى إلى إثارة غضب العديد من أعضاء حزب أقصى اليمين.

تفاصيل إطلاق اسم السيدة خديجة زوجة الرسول صلى الله عليه وسلم

أوضحت أحد القنوات التونسية عن إطلاق اسم السيدة خديجة زوجة الرسول صلى الله عليه وسلم على أحد شوارع مدينة ستان الفرنسية ضمن مبادرة مشروع “مكان للنساء”؛ لتكريم النساء اللاتي تركن أثرًا كبيرًا في تاريخ البشرية.

وقد أطلق أسماء النساء بصورة رمزية على شوارع المدينة، ومن ضمن هؤلاء النساء السيدة خديجة بنت خويلد، والسيدة جميلة بو باشا المناهضة في ثورة التحرير الجزائرية، وعالمة الاجتماع المغربية فاطمة المرنيسي، والسويدية غريتا ثونبرغ الناشطة في مجال البيئة.

اطلاق السيدة خديجة على أحد شوارع فرنسا
اطلاق السيدة خديجة على أحد شوارع فرنسا

سبب اختيار اسم السيدة خديجة على شارع فرنسا

أوضح رئيس الجالية المصرية في باريس أن سبب إطلاق اسم السيدة خديجة على أحد شوارع مدينة ستان أن محافظ المدينة  عز الدين الطايبي من أصول جزائرية؛ وقد تقوت علاقته مع الدين الإسلامي خلال حضوره بشكل واسع الشعائر الإسلامية وتواجده مع المسلمين في مناسبات مختلفة، وذلك زاد من معرفته بسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وزوجاته وأصحابه.

وأضاف أن فور إطلاق اسم السيدة خديجة على أحد الشوارع الفرنسية ارتفعت معدلات البحث في متصفحات الإنترنت بفرنسا عن السيدة خديجة ودورها البطولي في سيرة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم مما يؤدي إلى تحقيق انتشار واسع للإسلام بين الشباب الفرنسي وتصحيح النظرة الخاطئة عن الإسلام والمسلمين.

وتابع رئيس الجالية المصرية في العاصمة الفرنسية أن محافظ مدينة ستان مولع بحب مصر ويتمنى تحقيق تعاون مشترك مع محافظ القاهرة والجيزة بمصر.

ومع الانتهاء من تفاصيل إطلاق السيدة خديجة على أحد الشوارع الفرنسية، دعنا نتعرف هل يمكن أن يغير هذا الحدث النظرة الخاطئة للغرب وخاصة فرنسا تجاه الإسلام والمسلمين؟
لا تتردد بالتعليق

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *