شركة عبور لاند فاجئت المستهلكين بخبر شديد الإزعاج، وذلك بعد أن صرح محمد حامد رئيس مجلس إدارة شركة عبور لاند أن الإنتاج انخفض بنسبة تصل إلى 21% ومن ثم تم توقيف الإنتاج تمامًا لمدة سبعة أيام، بدأت أيام التوقف من الأربعاء الماضي وحتى يومنا هذا، وأكد حامد أن السر وراء هذا التوقف هو نقص المواد الأساسية التي تستخدم في التصنيع والتي تشمل الحليب، الزيت، الزبدة، وحتى اللبن المجفف وبالطبع السبب وراء ذلك هو عجز الشركة عن استيراد تلك المكونات.

شركة عبور لاند
شركة عبور لاند

شركة عبور لاند

فجرت شركة عبور لاند خبرًا محزنًا على المستهلكين المصريين، وذلك بعد أن كشفت عن توقف العمل في مصانع عبور لاند بسبب صعوبة حصول الشركة على المواد الأساسية للتصنيع والتي تشمل الزيت، الحلي، الزبدة، واللبن المجفف، وذلك لأن الكميات المحلية لا تكفي كل المصانع الموجودة وبالتالي يتم الاعتماد على الاستيراد بنسبة تصل إلى 98% ومع قرار وقف الاستيراد والشح الدولاري أصبح من المستحيل أن تتابع شركة بحجم شركة عبور لاند الإنتاج والاستمرار في العمل، وهو بالطبع ما سيؤثر بشكل كبير على حجم المعروضات في السوق.

شركة عبور لاند
شركة عبور لاند

استئناف العمل في مصانع عبور لاند

يبدو أن الإعلان الذي أشيع بالأمس كان السر وراء الإفراج الجمركي عن شحنة زيت النخيل والتي كانت متوقفة في الميناء، وهو ما أعاد الحياة إلى مصانع عبور لاند وبالفعل تم استئناف العمل في مصانع الجبن التي توقفت منذ أسبوع.

جديرًا بالذكر أن الشركة أكدت أن عملية تدبير العملات الأجنبية – الدولار – خاصة بعد عملية تحرير سعر الصرف ساعدت بشكل أساسي في تدبير المستندات الخاصة بالتحصيل والتي مكنت الشركة من استرداد منتجاتها والإفراج عنها، ومن المتوقع أن يتحسن الوضع بشكل يومي، كي تستعيد الشركة قوتها في العمل وتؤمن كافة المنتجات التي تحتاج إليها للتصنيع وبالتالي تعود بقوة إلى العمل وتوفير المعروضات من المنتجات والسلع المختلفة.

بالطبع تأثرت كثير من الصناعات بمشكلة الدولار في الأيام الماضية، ولكن يمكننا القول أن تحرير سعر الصرف ربما يشكل إنفراجة جديدة على كثير من المصانع والصناعات المختلفة في مصر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *