رفع سعر الفائدة في أمريكا اليوم تأثيره على الجنيه، من المعروف أن جميع الأسواق العالمية تتعامل بالدولار عند الاستيراد من الخارج، لذلك يشعر المواطنين في جميع الدول العربية والأجنبية بالقلق حول القرار الذي سوف يعلنه البنك الفيدرالي الأمريكي لرفع سعر الفائدة، وخاصة أن هذا الأمر سوف يؤثر بشكل كبير على اضطراب الأسواق العالمية، حيث أوضح خبير اقتصادي أنه من المتوقع بشكل كبير بأن المجلس الاحتياطي الفيدرالي سوف يوافق على رفع الفائدة وتعد هذه المرة الرابعة بمقدار 75 نقطة أساس، وذلك سعياً لخفض ما تشهده الدول الأمريكية من تضخم حاد في الاقتصاد.

رفع سعر الفائدة في أمريكا اليوم تأثيره على الجنيه

حيث أنه من المؤكد عند رفع سعر الفائدة سوف يتم رفع معدل الفائدة المطبق على الإقراض ليصل ما بين 3.75% إلى 4% ليصبح هذا المعدل أعلى معدل منذ شهر يناير من عام 2008م، كما سوف يؤثر هذا القرار بشكل خطير على سياسة بنك الاحتياطي الفيدرالي منذ العديد من السنوات، وقد يؤدى إلى ارتفاع وتيرة الركود، كما أن هذا القرار سوف يؤثر على سعر صرف الدولار الأمريكي بعد ارتفاعه إلى أكثر من 15% هذا العام، وهذا الارتفاع سوف يؤثر على العملات الأخرى التي تسبب اضطراب غير مسبوق في جميع الأسواق والتأثير على الاقتصاد العالمي.

دور البنوك المركزية في حل هذه الأزمة

منذ ظهور المشكلة تدخلت جميع البنوك المركزية في سوق الصرف المركزي لمحاولة تقليل ضغوط الإنخفاض في العملة الخاصة بها، كما اتخذت معظم البنوك العديد من الإجراءات لمحاولة التقليل من تأثير العملة على التضخم الذي تشهده الأسواق، حيث أوضح الخبير الاقتصادي بأن قرار البنك المركزي المصري حول رفع سعر الفائدة الرئيسية بمقدار يصل إلى 200 نقطة أساس لمحاولة تحرير سعر الصرف وإضعاف أي تأثير من قرار البنك الفيدرالي الأمريكي حول سعر صرف الجنيه المصري مقابل الدولار الأمريكي.

وأضاف خبير الإقتصاد بأن البنك الفيدرالي سوف يقوم بسحب السيولة من الأسواق لمحاولة تقليل الإنفاق لديه، ويمكن من خلال ذلك الأمر التحكم في معدلات النمو والتضخم، ومن خلال اجتماع البنك الفيدرالي اليوم سوف يكشف عن المسار الذي تتبعه السياسة النقدية خلال شهر ديسمبر المقبل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *