تزامنا مع اقتراب الموعد المحدد لتنفيذ قرارات الدول الصناعية الكبرى بخصوص تحديد سعر النفط الروسي وذلك بعد اجتماع مجموعة الدول السبع في بداية شهر سبتمبر الفائت واتخاذ قرار يهدف الى تضييق الخناق على الاقتصاد الروسي من خلال تحديد سعر منخفض لصادرات روسيا من النفط في خطوة وصفها المسئولين بأنها جريئة للحد من قدرة الرئيس بوتين على مواصلة الحرب أمام أوكرانيا.

تحديد سعر النفط الروسي
تحديد سعر النفط الروسي

قرار تحديد سعر النفط الروسي كأحد عقوبات الغرب على روسيا

وافقت مجموعة دول السبع في قرار سابق على تحديد سعر النفط الروسي في محاولة اخرى لجعل الرئيس فلاديمير بوتين يوقف حربه على أوكرانيا وصفها بعد الخبراء بأنه محاولة يائسة من الغرب .

وذلك بعد فشل عدد من المحاولات لتطبيق عقوبات اقتصادية على روسيا لم تفلح في اجبارها على مغادرة أوكرانيا وانهاء الحرب يرجع ذلك الى أن أغلب العقوبات كانت مجرد عقوبات شكلية ولم يستطع الغرب فرض وتنفيذ عقوبات رادعة على روسيا خوفا مما سيتأثر به جراء تلك العقوبات .

تحديد سعر النفط الروسي
تحديد سعر النفط الروسي

اخر موعد لتنفيذ تحديد سعر النفط الروسي

وفي هذا الصدد مازال الجميع يترقب تنفيذ قرارات مجموعة دول السبع في تحديد سعر النفط الروسي التي لم تنفذ منذ سبتمبر ومن المقرر أن أخر موعد للتنفيذ سيكون يوم 5 ديسمبر وسط ترقب وتخوف من رد فعل روسيا على تنفيذ القرار.

فتهدف مجموعة دول السبع الى التقليل من الموارد الماليه لروسيا جراء تصدير النفط مع الحفاظ على استمراريت واردات النفط الروسي لهم وهذا يوضح صعوبة تنفيذهم القرار فمعنى عدم قدرتهم على تحديد كمية النفط الروسي الصادر لهم تدل على عدم قدرتهم على تحديد سقف سعر منخفض.

فيمكن أن تتخذ روسيا اجراءات بوقف تصدير النفط لتلك الدول كرد على تحديد سعره وبالتالي تتحسس الدول من تنفيذ تلك القرارات التي ظهرت وقت اتخاذها أنها قرارات سهلة التنفيذ.

سبب الحرب بين روسيا وأوكرانيا
العقوبات على روسيا

حقيقة العقوبات التي فرضها الغرب على روسيا قبل قرار تحديد سعر النفط الروسي

أتت أغلب عقوبات الغرب على روسيا التي حاولت دول أوروبا وأمريكا تطبيقها على بوتين لاجباره على وقف الحرب غير مجدية ولم تفلح في تغيير موقف الرئيس الروسي وذلك لأن أغلب العقوبات كانت غير جادة التنفيذ بسبب عدم القدرة على تنفيذها اقتصاديا خوفا من رد فعل بوتين كما بالغ الاعلام الغربي في اظهار تأثير العقوبات .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *