ذوبان الجليد يفرض نفسه اليوم على كافة النقاشات الخاصة بحماية الكوكب والتكيف مع التغيرات المناخية، والتي للأسف أصبحت شديدة الخطورة في الوقت الحالي، وآثارها قد تكون مدمرة لعدد من الدول، خاصة بعد خروج دراسة جديدة تتناول موضوع ذوبان الجليد وأثر هذا الذوبان في شمال شرق جرينلاد على ارتفاع مستوى البحر، والذي قد يصل إلى نصف بوصة بنهاية القرن الحالي.

ذوبان الجليد
ذوبان الجليد

النتائج السلبية لـ ذوبان الجليد

دراسة جديدة مرعبة لكل المهتمين بأحوال المناخ والكوكب بشكل عام، حيث أكدت الدراسة أن هناك حالة من ذوبان جليد منطقة شمال شرق جرينلاند بنسبة كبيرة للغاية، وهو ما قد يؤثر بشكل سلبي على ارتفاع مستوى سطح البحر حوالي نصف بوصة في نهاية القرن الحالي، ويبدو أن الذوبان الذي يشهده جليد جرينلاد في الوقت الحالي يماثل حجم الذوبان الذي شهدته الخمسين عام الماضية كلها، مما ينذر بحدوث معدل كبير في فقد الجليد وهو ما تم التقليل منه للأسف على مدار الأعوام الماضية.

وأكد التقرير الذي تم نشره في ديلي ميل البريطانية أن القائمين بتلك الدراسة من الدنمارك والولايات المتحدة راقبوا فقدان الجليد بالأقمار الصناعية بداية من عام 2012 ووجدوا أن هناك بالفعل زيادة في ارتفاع مستوى سطح البحر، وبحلول عام 2100 قد تصل الزيادة إلى 6 أضعاف المستوى الحالي للبحر.

ذوبان الجليد
ذوبان الجليد

ما هي أسباب ذوبان الجليد؟

حرصت الدراسة على ذكر الأسباب التي أدت إلى زيادة الذوبان في الجليد، وبالطبع الأمر يرجع إلى زيادة نسب التلوث حول العالم بسبب الصناعات بشكل عام، وبشكل خاص الصناعات الخاصة بالسلاح وتجارب السلاح التي تقوم بها الدول الكبرى، والتي أثرت على الكثير من الأمور مثل ثقب الأوزون وهو ما كان له انعكاس سلبي على المناخ بشكل عام على كوكب الأرض.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *