فضيحة الاتحاد المصري لكرة القدم هذه المرة جنسية تمامًا، فيديو إباحي مدته ثلاثة وأربعون دقيقة مثبت لدى النيابة المصرية، وهو السر وراء إقالة الكابتن خالد كامل أحد أبرز أعضاء الاتحاد وتحديدًا يعمل كرئيس للجنة المسابقات في القسم الثاني، كما يعرفه الجمهور لأنه يعد واحد من المعلقين المشهورين، ويعتبر خالد كامل المسؤول الأول عن الكرة النسائية في مصر، وهو ما يطرح أمامنا الكثير من التساؤلات، هل كانت تلك هي المرة الأولى؟ هل حدثت تلك العلاقة بالإجبار؟ أو تحت الضغط؟ ما موقف الاتحاد لمنع تكرار مثل هذه الفضائح؟

فضية الاتحاد المصري لكرة القدم
فضية الاتحاد المصري لكرة القدم

فضيحة الاتحاد المصري لكرة القدم

بدأت فضيحة الاتحاد المصري لكرة القدم ببلاغ للمستشار حماده الصاوي النائب العام، قدمه المحامي أحمد مهران وكيل اسلام مصطفى والذي يتهم زوجته بالزنا مع أحد مسؤولي اتحاد الكرة المصرية، والدليل أن معه تسجيل مصور مدته ثلاثة وأربعين دقيقة كاملة ترصد علاقة جنسية بين كلًا من هناء زوجة مقدم البلاغ والكابتن خالد كامل.

وعرف الزوج بهذه الخيانة بعد أن خرج من السجن ولكنه لم يجدها، فبحث بين متعلقاتها فوجد فلاشة مع زوجته وحين قام بتشغيلها وجده فيديو جنسي لزوجته مع خالد كامل والعديد من المكالمات والرسائل، وهو ما دفعه للإبلاغ عن كلاهما من أجل اتخاذ الإجراءات القانونية، وبالطبع من المعروف أن جريمة الزنا تم ذكرها في القانون المصري وتحديدًا في المادة 274 من قانون العقوبات، حيث تعاقب المرأة المتهمة بالزنا بالحبس لمدة لا تزيد عن سنتين هي وشريكها.

قرارات الاتحاد المصري لكرة القدم

يبدو أن فضيحة الاتحاد المصري لكرة القدم أربكت المسؤولين وأفزعتهم ولكن ما كان منهم إلا أن قرر جمال علام رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم أن يقيل العضو ” خالد كامل ” المتورط في فضية الاتحاد المصري لكرة القدم، وحتى الآن لا يوجد أي تعليقات من الاتحاد أو أيًا من أعضاءه حول تورط أحدهم في هذه الكارثة والفضيحة الجنسية المدوية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *