وفقاً لبعض المصادر الصحفية، قامت شركة سويفل شركة النقل الجماعي المصرية، بتسريح عدد كبير من الموظفين العاملين بها في فروعها في مصر ودبي وباكستان.

تأتي تلك الخطوة كرد فعل طبيعي لخطة الشركة للتحول إلى الربحية وتقليل النفقات، تحديداً بعد الانخفاضات الكبيرة التي شهدتها أسعار السهم الخاصة بها بالبورصة وبالتالي إلى تقليل القيمة السوقية للشركة، مما قد يعرضها للشطب من بورصة ناسداك إن بقيت الوضاع على ما هي عليه.

تسريح عمالة شركة سويفل

تسريح عمالة شركة سويفل
تسريح عمالة شركة سويفل

في أحاديث منفصلة للصحافة، أعلن أحد العمال بأن الشركة أبلغتهم بأنهم سيتم تسريحهم من يوم الأحد القادم وأكد أن الأمر طال العمال في فروع دبي وباكستان، حيث كان المتحدث من العامين بفرع الشركة بالقاهرة.

كما أضاف أحد العمال المسرحين أيضاً بأن النسب التي تتداولها الصحافة بأن النسبة المسرحة من العمالة تصل إلى 90% هي نسبة مبالغ بها، وأكد أن الشركة وحدها هي من تعرف النسبة الحقيقية.

انخفاضات في سعر السهم السبب الرئيسي للتسريح

والجدير بالذكر أن موجة التسريح جاءت بعد أن انخفض سعر السهم الخاص بها في البورصة، وأنها تلقت التحذير الأول بشأن ذلك الانخفاض في وقت لاحق في الشهر الجاري، وأوضحت أن الفرصة المتاحة لها لتتمكن من رفع سعر السهم ستمتد إلى 1 مايو 2023 ليصل أعلى من 1 دولار وإلا سيتم شطبها من البورصة الأمريكية.

ومن جانبه أعرب الرئيس التنفيذي في شركة سويفل للنقل الجماعي عن ثقته في قدرة الشركة على تحقق الربحية في عام 2023 وذلك بفضل دعم نشاطها في الدول التي تعمل بها ، مما يعزز الغموض عن الشركة المصرية.

والجدير بالذكر أن شركة سويفل تم إدارجها في بورصة ” ناسداك” في نيويورك 31 مارس، بعد دمجها مع شركة  “كوينز غامبيت”الأمريكية، حيث تم إدراج السهم في البورصة بسعر 10 دولارات للسهم الواحد، وهو الأمر الذي لم يستمر طويلاً حيث أخذ سعر السهم في الانخفاض بنسبة 96% منذ إدراجه إلى الآن، مما عمل على انخفاض القمية السوقية للشركة إلى أقل من 53 مليون دولار.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *