بدأت الولايات المتحدة موسم الإجازات بالتزامن مع احتفالات عيد الشكر المقرر فى الخميس الرابع من نوفمبر، حيث يجمع ملايين الأمريكيين كل عام لتناول الطعام والاحتفال، وبينما تستعد العائلات للعطلة رصدت شبكات الأخبار العالمية في هذا الصدد حقائق مثيرة عن الاحتفالات السنوية بهذا العيد الذي يعرف بالطعام.

عيد الشكر
عيد الشكر

 تاريخ عيد الشكر في أمريكا

كان عيد الشكر الأول فى عام 1621 حيث شارك حجاج ماى فلاور الذين أسسوا مستعمرة بليموث فى ماساتشوستس، وليمة حصاد الخريف التاريخية مع قبيلة وامبانواج الأمريكية الأصلية فى عام 1621، وهو ما يشار إلى العيد على أنه أول احتفال حقيقي بهذا العيد فى أمريكا.

وقد صار هذا العيد عطلة وطنية فى عام 1870 بعد أن أصدر الكونجرس تشريع رسمي ينص على ذلك، تبعا لما جاء في تقارير مجلس النواب الأمريكى عن التاريخ والفنون والمحفوظات.

ويوافق موعد عيد الشكر يوم رابع خميس من شهر نوفمبر، وفى يوم 26 ديسمبر 1941، وقع الرئيس فرانكلين روزفلت مشروع قانون نقل الاحتفالات الوطنية بيوم الشكر إلى الخميس الرابع من شهر نوفمبر كل عام، تبعا لمعلومات مكتبة الكونجرس، كما دخل القانون إلى حيز التنفيذ فى العام الذي يليه

عيد الشكر
عيد الشكر

أكل الديك الرومي في العيد

وفي نفس السباق يتم تناول 46 مليون ديك رومى فى هذا العيد، وفقا لمعلومات الاتحاد الوطني للديك الرومى، وهى جمعية تعرف نفسها على أنها المدافع الوطنى عن صناعة الديك الرومى فى أمريكا، يقدر أن ما يقرب من 46 مليون ديك رومى يتم تناولها فى يوم الشكر كل عام، كما يجري استهلاك 80 مليون رطل من التوت البرى خلال أسبوع العيد و50 مليون فطيرة القرع العسلي لعشاء العيد الوطني.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *