كائنات فضائية في الكونجرس المكسيكي.. شوف صور الكائنات الفضائية في المكسيك 2023

كائنات فضائية في الكونجرس المكسيكي.. شوف صور الكائنات الفضائية في المكسيك 2023
صور الكائنات الفضائية

قام شخص مثير للجدل يدعى خايمي موسان بتقديم مجسمين يشبهان كائنات فضائية أمام النواب المكسيكيين تحت قبة البرلمان. يُعتقد أن موسان هو صحفي متخصص في علم الأجسام الطائرة المجهولة ودراسة الأجسام الطائرة المجهولة والظواهر الفضائية. قد تكون هذه الحادثة محل جدل كبير، ونستعرض في هذا المقال تفاصيل الحادثة والتفاعل العام معها.

كائنات فضائية في الكونجرس المكسيكي.. شوف صور الكائنات الفضائية في المكسيك 2023
صور الكائنات الفضائية

المكسيك تعلن اكتشاف كائنات فضائية: كانت تعيش مع البشر.. ويجب إعادة كتابة التاريخ

تحدث الحادثة أثناء جلسة نظمها النائب سيرخيو غوتيريس باسم “المصلحة العامة”، حيث قدم موسان تابوتين صغيرين يحتويان على متحجرات مفترضة لكائنين فضائيين. وفيما يبدو، كانت مقدمة موسان تتعلق بمومياوين عُثر عليهما في البيرو والذين يزعم أنهما كائنات فضائية.

موسان أوضح خلال الجلسة أن هذه الكائنات ليست بشرية وأنها لا تشكل جزءًا من تطور الكائنات الحية على الأرض. وأشار إلى أن تحليلات بالكربون 14 أجرتها جامعة المكسيك المستقلة تشير إلى أن عمر المومياوين يبلغ حوالي ألف عام.

من ناحية أخرى، أكد معهد الفيزياء التابع للجامعة أنه أجرى تحليلات فقط لتحديد عمر العينات وليس لتحديد أصلها. وهذا يثير تساؤلات حول مدى مصداقية الادعاءات المقدمة من قبل موسان.

من الجدير بالذكر أن هذه الحادثة لاقت تفاعلًا عامًا كبيرًا، حيث انتقد بعض المواطنين الفعلة واعتبروا أن استقبال خايمي موسان في مجلس النواب يظهر استهزاءً بالعلم والمعرفة العلمية. وهناك آخرون سخروا من الجلسة ودعوا موسان إلى أن يصبح “رئيس العلاقات بين المجرات”.

تجدر الإشارة إلى أنه في وقت سابق هذا العام، قال ضابط الاستخبارات السابق ديفيد غروش أمام لجنة تابعة للكونغرس الأميركي إن السلطات تخفي أدلة على وجود كائنات فضائية. وأكد أنه مقتنع “تمامًا” بأن الولايات المتحدة تملك جسمًا غامضًا تصنفه السلطات الأميركية على أنه “ظاهرة غير طبيعية غير محددة”.

صور الكائنات الفضائية

بالإضافة إلى ذلك، من المقرر أن تنشر وكالة ناسا تقريرًا طال انتظاره حول الموضوع المتعلق بالأجسام الطائرة المجهولة في وقت لاحق من هذا العام، والذي من شأنه أن يساهم في فهم أكبر لهذه الظواهر الغامضة وتوفير خريطة طريق للدراسة المستقبلية لها.

هذه الحادثة تجسد التوتر المستمر بين مؤيدي فكرة وجود حياة فضائية والمتشككين فيها، وتظهر أهمية تقديم دلائل قوية وموثوقة لدعم هذه الادعاءات. بغض النظر عن النتائج النهائية لهذه القضية، فإنها تثير الكثير من الأسئلة والنقاشات حول مفهوم الحياة في الكون والتفاعل بين الإنسان والفضاء الخارجي.