التخطي إلى المحتوى
وزير التعليم يلتقى شيخ الأزهر لبحث تفاصيل تطبيق النظام الجديد بالأزهر

استقبل فضيلة الإمام الأكبر، أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، اليومَ الأحد، الدكتورَ/ طارق شوقي، وزيرَ التربية والتعليم؛ لبحث سُبُل تعزيز التعاون بين الأزهر والوزارة، في إطار المنظومة الوطنية لتطوير التعليم.

قال فضيلة الإمام الأكبر: إن التعليم الأزهري هو باعثُ نهضة مصرَ الحديثةِ، وعلى أساسه قامت كلّ أشكال التعليم في مصر، مؤكّدًا أهمية دعم التعليم في الأزهر؛ لأنه يُمَثِّل ضمانةَ الاستقرارِ والتعايُش المجتمعيّ في مصرَ والعالَمِ العربي والإسلامي، كما أنه يُرَبّي أبناءه على التعدُّدية وقَبول الاختلاف، واحترام الآخَر، وحُبّ الوطن والانتماء له.

وأكّد فضيلته أهميةَ التنسيق والتعاون بين الأزهر ووزارة التربية والتعليم؛ لتطوير منظومة التعليم والتغلُّب على المشكلات والتحديات التي تواجهه، موضِّحًا أن بناء الوطن لا يمكن أن يتمَّ إلّا من خلال الاهتمام بالتعليم، وبناء مواطنٍ قادرٍ على النهوض بمجتمعه.

من جانبه، أَطْلَعَ وزيرُ التربية والتعليم فضيلةَ الإمام الأكبر على نتائجِ التعاوُن المُشترَك في مجال تطوير نُظُم ومَناهج التعليم، مُبَيِّنًا أن الأزهر يمتلك خبراتٍ طويلةً في مجال التعليم، ولديه كَوادِرُ مؤهَّلةٌ للتعامُل مع أحدثِ الوَسائل والطُّرُق التعليمية.