التخطي إلى المحتوى
بروتوكول تعاون بين كل من وزارة التضامن الاجتماعي ووزارة الاتصالات لميكنة الخدمات

شهدت وزيرة التضامن الاجتماعي، الاستاذة غادة والي، بالتعاون مع الدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات داخل مقر وزارة التضامن، مراسم التوقيع على برتوكول التعاون بين كل من وزارة التضامن الاجتماعي ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وذلك بشان تطوير أعمال خدمات التحول الرقمي والميكنة بوزارة التضامن الاجتماعي وأكدت والي إن هذا البرتوكول سيكون له أثر عظيم في الارتقاء بخدمات الوزارة خلال الفترة القادمة وبصفة خاصة مع تنفيذ أكبر ميكنة في تاريخ وزارة التضامن الاجتماعي وذلك على مدار الثلاث سنوات الماضية، وأشارت والي أن الوزارة قد أنشأت قاعدة للبيانات متكاملة بنسبة 100% وتعمل بدقة أكبر وذلك عن طريق 6 آلاف تابلت وتستوعب اكثر من 25 مليون مواطن مصري، وأشارت وزيرة التضامن الاجتماعي إن ذلك يتم من خلال التواصل مع أكثر من وزارة وذلك لنتأكد من جودة البيانات والمعلومات المطروحة بها، وأضافت والي أن ذلك البرتوكول المنعقد سيتم تنفيذه خلال الثلاثة سنوات القادمة بمبلغ يتقدر قيمته بمائه ألف جنيه، على أن يقوم بذلك التمويل الوزارتين المتعاقدين ويقوما بعمل مجموعات عمل مدعمة بجدول زمنى للانتهاء من التطوير المطلوب في الوقت المحدد له.

وأكدت والي أن الوزارة قامت بعمل ميكنة تسجيل في برنامج الحماية الاجتماعية (تكافل وكرامة) وميكنة التظلم والدفع الإليكتروني، كما أشارت والي أن الميكنة عملت على الكثير من الشفافية والحد من الفساد. كما أن الميكنة أيضا أتاحت سهولة الرد على المواطنين من خلال المعلومات المطروحة عن تدخلات الوزارات المختلفة، وألفتت النظر إلى أن الوزارة تعمل على انتاج عمليه كبرى لميكنة الوحدات الاجتماعية وذلك بالتعاون مع البنك الدولي بأكبر مناقصة لتلك الميكنة في تاريخ الوزارة بحيث تستوعب2600 وحدة اجتماعية.

وأكدت والي أن العمل يتم حالياً على التطوير الشامل للتأمينات ذلك رغم العقبات التي تواجهها الوزارة في هذا الأمر، وأشارت وزيره التضامن إلى أن الوزارة قامت بعمل 10 خدمات اليكترونية بخلاف تطبيق معاشي يقدم للمواطن 10 خدمات ممكنة.

وفى ذلك قال الدكتور عمرو طلعت إن الخطة الموضوعة من قبل الدولة لتتحول إلى مجتمع رقمي يسير بخطوات غير متقلقلة، وأشار طلعت أن نتيجة ذلك التعاون مع كافة الوزارات والهيئات يدعمنا أكثر للتحول الرقمي المرغوب.