التخطي إلى المحتوى
إذاعة مدرسية ..برنامج اذاعى كامل عن يوم الشهيد

ننشر لكم اعزائنا الطلاب والطالبات برنامج إذاعي بعنوان “الشهيد”

مقدمة اذاعه مدرسية عن الشهيد

الحمد لله ، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .
الحمد لله القائل في محكم التنزيل: [اقْرأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (5) ] (سورة : العلق)

أصبحنا وأصبح الملك لله والحمد لله ولا إله إلا الله .

السيد الفاضل مدير المدرسة ، آبائي المعلمين ، إخواني الطلاب .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،

أرحب بكم جميعاً في رحاب مدرستنا العزيزة ومع إذاعتنا الصباحية لهذا اليوم .
يقدمها لكم الطالب …………….
راجياً من الله العلي القدير أن تجدوا في طيات فقراتنا المتعة والفائدة ، وخير بداية لكل بداية آيات عطرة من القرآن الكريم يتلوها على مسامعكم الطالب …………….

صدق الله العظيم وبلغ رسوله الكريم ونحن على ذلك من الشاهدين والآن هيا بنا نقطف وردة من السنة النبوية المشرفة على صاحبها أفضل الصلاة والتسليم والطالب …………….

ولنا مع الحكم والمواعظ وقفة والطالب …………….

وبعد أن استمعنا إلى الحكمة نصل بحضراتكم لكلمة الصباح وهي عن الشهيد والشهداء يقدمها لكم الطالب …………….

بعد أن استمعنا إلى كلمة الصباح في هذا اليوم نأتي للتعرف على الأسد نعم الأسد فهل تعرفونه إنه أسد الله ورسوله يعرفنا به الطالب …………….

وبعد أن تعرفنا على أسد الله وسوله صلى الله عليه وسلم نأتي لفقرة عن أجر الشهيد يلقيها على مسامعكم الطالب …………………………

والآن حان وقت الرحيل فلكم منا الشكر الجزيل على حسن استماعكم ، ولنا عليكم الدعاء بالتوفيق ، وهذا أقل شيء يمكن أن نقدمه لكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
محدثكم الطالب / وإشراف الأستاذ /

فقرات برنامج اذاعى عن يوم الشهيد

القرآن الكريم:

قال تعالى : ” وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169) فَرِحِينَ بِمَا آَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (170) يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ (171) الَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِلَّهِ وَالرَّسُولِ مِنْ بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا مِنْهُمْ وَاتَّقَوْا أَجْرٌ عَظِيمٌ (172) الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ (173) فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ (174) إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (175) ” (سورة آل عمران)

 اذاعه مدرسية عن الشهيد فقرة الحديث الشريف

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : مثل المجاهد في سبيل الله كمثل الصائم القائم القانت بآيات الله ، لا يفتر من صيام ولا صلاة حتى يرجع
المجاهد في سبيل الله تعالى ” رواه البخاري ومسلم

 اذاعه مدرسية عن الشهيد فقرة الحكمة

أشرف الموت موت الشهداء والشهيد لا تبكه فاليوم بدء حياته .. إن الشهيد يعيش يوم مماته

كلمة الصباح اذاعه مدرسية عن الشهيد فقرة بعنوان “الشهيد”

الشهيد هو من ضحى بنفسه فى سبيل الله عز و جل وفى سبيل الحفاظ على دينه وعلى عرضه وعلى وطنه من اى عدوان والشهيد هو من مات محاربا فى سبيل استرداد الوطن او مات مدافعا ومهاجما على الظالمين الذين تعدوا على حدود الله عز وجل وللشهيد مكانة عظيمة عند الله عز وجل فهو حى لا يموت ويخلد فى جنة الخلد ينعم فيها ويحيا فيها
والشهيد كلمة يسمعها الكثير ويتمنى نيلها الكثير ويبذل لها الكثير لكن لا ينالها إلا الرجال ممن يهبون أنفسهم للذود عن مبادئهم وهم قليل.. لقد أستشهد الكثير من أبناء الوطن ذوداً عن رسالتهم التي خطوها لأنفسهم في العمل على ترسيخ القيم الانسانية في المجتمع دفاعاً عن كرامة الانسان وحريته، فهنيئاً لهم، هنيئاً لهم شرف الشهادة، نعم نهنئهم !! لأنهم يسمعون كلماتنا.. لأن الشهداء بإذن الله أحياء عند ربهم يرزقون، إذا فأسمحوا لنا أن نبارك للشهداء هذا الشرف.. ونبارك لأبنائهم.. ولأهلهم.. ولكل من عرفوهم ونبارك لأنفسنا بعد هؤلاء كلهم.
أيها الشهداء أنتم مفخرة لدينكم ولوطنكم لأنكم بذلتم أرواحكم من أجل كرامة هذا الوطن فما أكرمه من بذل.
إننا نشعر بالخجل في أن نسطر كلماتنا بعد رحيلكم .. لكننا على ثقة أن أحبتكم سوف يقرؤونها ويفخرون بها .. فلسنا أهلاً كي نكتب في أبطال أمثالكم، لكننا تلاميذ بطولاتكم، وداعاً أيها الشهداء إلى رضوان الله ونعيمه.. ولا حُرمنا رجالاً مثلكم، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الشهيد أسد الله ورسوله سيدنا حمزة

منذ أن أسلم حمزة بن عبد المطلب أعطى كل بأسه وقوته وشجاعته لله ولدينه وكانت أول راية عقدها الرسول هي راية حمزة، وكانت أول سرية خرج بها المسلمون لملاقاة عدوهم هي السرية التي يقودها حمزة، وفي يوم بدر … لبس حمزة لباس الحرب، وانطلق الى مياه بدر … ووقف مع المسلمين على مياه ابار بدر وأذن الرسول لحمزة بن عبد المطلب وعلي بن ابي طالب وأبي عبيدة عامر بن الجراح بمنازلة ثلاثة من قادة جيش الكفار …. وانتصر الثلاثة في المبارزة ثم قامت الحرب، وكان حمزة بن عبد المطلب يصول ويجول في صفوف الاعداء حتى لقبه الرسول صلى الله عليه وسلم ( بأسد الله وأسد رسوله…) وانتصر المسلمون
وبعد عام كامل ، جمع المشركون جيشا كبيرا لمحاربة المسلمين ، وكان همهم الاكبر الوصول الى رجلين اثنين : رسول الله صلى الله عليه وسلم وسيدنا حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه…
وأوكل المشركون أمر حمزة لعبد اسمه ” وحشي ” عرف عنة الدقة والمهارة في قذف الحربة… ووعدوه إن قتل حمزة أن ينال حريته فورا
وجاءت غزوة أحد ولبس حمزة لباس الحرب، وراح يصول ويجول في صفوف المشركين… وقارب النصر المسلمين إلا أن بعض المسلمين خالفوا ما أمرهم به رسول الله صلى الله عليه وسلم فانقلب الأمر لصالح المشركين
وكانت نتيجه المعركة قاسية على المسلمين .. ومشى الرسول صلى الله عليه وسلم يتفقد القتلى والجرحى. فاذا به أمام جثمان سيدنا حمزة بن عبد المطلب فحزن كثيراً
إنه أسد الله وأسد رسوله وسيد الشهداء
عن جابر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ” سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب ، ورجل قال إلى إمام
جائر فأمره ونهاه فقتله ”

أجر الشهيد

• يغفر له من أول قطرة دم
• يرى مقعده من الجنة
• يحلى حلة الإيمان
• يزوج من الحور العين
• ويجار من عذاب القبر