التخطي إلى المحتوى
قصة هاشل بليشه الشامسي.. كل ما تريد معرفته عن قصة هاشل بليشه الشامسي

قصة هاشل بليشه الشامسي واحدة من أكثر الموضوعات التي ترددت بين رواد مواقع التواصل الإجتماعي خلال الساعات القليلة الماضية خاصةً بعد أن تصدر إسمه محركات البحث.

وفي السطور التالية وضمن السلسلة الدورية والمستمرة التي يُقدمها لكم موقع ” بوابة مولانا ” نُسلط معكم الضوء على كافة المعلومات الخاصة بقصة هاشل بليشه الشامسي.

قصة هاشل بليشه الشامسي

قصة هاشل بليشه الشامسي بدأت حينما حاول رواد مواقع التواصل الإجتماعي عتق رقبته خاصةً أنه قام بطعن صديقه المقرب زاخر الأمر الذي أودى بحياته ودخل هاشل على إثرها السجن بعد أن قام بتسليم نفسه للعدالة بعد أن تم إتهامه بواقعة طعن صديقه المقرب.

السبب وراء تسليم هاشل نفسه للعدالة أنه لم يكن قتل صديق طفولته بل وأن القتل كان بصورة غير متعمدة تمامًا ما جعل الكثيرين يتعاطفون معه وحاولوا في أكثر من مناسبة تدشين الوسوم الخاصة بعتق رقبته لكن جميع المحاولات باءت بالفشل.

جرت محاكمة هاشل خلال الشهور الماضية إلى أن صدر عليه حكم بالإعدام وبالفعل تم تنفيذ الحكم يوم السبت الماضي الموافق الحادي والثلاثين من شهر يوليو.

وسوم تحاول عتق هاشل بعد قتل صديقه زاخر

قبل أن يتم تنفيذ حكم الإعدام بحق هاشل غرد الكثير من رواد موقع التواصل الإجتماعي تويتر بوسوم من أجل الإفراج عنه خاصةً أن قصته تعد من القصص المؤثرة للغاية والتي توضح مدى حب الأصدقاء لكن القضاء في النهاية إعتبر أن الحادثة كانت عن سبق الإصرار والترصد.

وخرجت بعد تنفيذ حكم الإعدام الكثير من الآراء منها ما هو مناصر لعملية إعدامه خاصةً أن جريمة القتل قد حدثت في حق صديقه والذي لم يكن له أن يقوم بقتله مهما حدث بينهما في الوقت الذي ظهرت فيه آراء أخرى ترى أنه كان على قناعه بأن القتل عن دون عمد لذلك لم يراوغ العدالة أو يهرب بل وقام بتسليم نفسه.