تعرف على العملة البلاستيكية الصلبة المرنة التي يستحيل تزويرها التخطي إلى المحتوى

البنك المركزي المصري، ينوي طرح عملات بنكنوت جديدة من الفئات عشرة وعشرون جنيها، والتي تم صناعتها من مادة البوليمر، خلال شهر نوفمبر للعام الحالي 2021، والبوليمر هو بلاستيك رقيق ومرن، ومن أهم ما يميز تلك العملة البلاستيكية أنها مصنوعة من البوليمر مع امتلاك ميزات أمان محسّنة مثل الصور المجسمة، مما يجعل من الصعب تزويرها أو التلاعب بها، أيضًا تتميز أن عمر الافتراضي أطول بكثير من العملات الورقية حيث أنها أكثر صداقة مع البيئة، وتعتبر أنظف وأمتن لأن ملمسها أكثر نعومة ومقاوم للأوساخ والرطوبة والاتربة.

حيث أنه تم اطلاق المادة المصنوع منها “العملات البلاستيكية” من قبل البنك المركزي المصري، وهي البوليمار، منوها إلى أن هذه المادة تتصف بصلابتها، ولكن ليست بدرجة كبيرة فهي ليس بحديد حيث يعتقد بعض المواطنون، وتتميز أيضًا بالمرونة بحيث يتم الاحتفاظ بها مثلها مثل العملات التي نستخدمها في الوقت الحالي.

ومن خلال مراسلي “بوابة مولانا”، تعرفنا على إن دولة أستراليا هي أول دولة استخدمت هذه العملات البلاستيكية منذ عام 1988، منوهًا إلى أن هناك 30 دولة تقريبا تصدر فئات عملاتها من هذه المادة “البوليمار”.

العملة البلاستيكية الجديدة

وتجدر الاشارة إلى أن العملات البلاستيكية هي أكثر تحملًا من ناحية البيئة، حيث أنها لا تنقل الميكروبات، مركزًا على سهولة تنظيفها، وسوف يتم إصدار عملات بلاستيكية من فئات أخرى بعد إصدار “العشرة والعشرين” تاليا، وشدد على أنه لن يتم إلغاء العملات الورقية، ويظل تداول العملات الورقية مع العملات البلاستيكية، منوهًا إلى أن العملات البلاستيكية تقل تكلفتها عن العملات الورقية نتيجة لطول عمرها الافتراضي.

من طرفه، عاين الرئيس عبد الفتاح السيسي عينات من البنكنوت الجديد الذي سيتم إصداره فى مطلع شهر نوفمبر المقبل 2021، والمعروف باسم ،”العملات البلاستيكية”.

ومن خلال بوابة مولانا ننشر أول صور لفئة 10 جنيهات و 20 جنيها البلاستيكية الجديدة المعتمد طرحها فى الأسواق في نوفمبر القادم، من المطبعة الجديدة للبنك المركزى المصرى، بالعاصمة الإدارية الجديدة، حيث سيطبع فئات النقد المصرية فئة 10 جنيهات و20 جنيها من مادة البوليمار المشهورة إعلاميا بـ”النقود البلاستيكية”.

العملة البلاستيكية أطول عمرًا من العملات الورقية

من ناحيته وفي نفس السياق أكد الدكتور “مصطفى أبو زيد”، مدير مركز مصر للدراسات الاستراتيجية والاقتصادية، إن الدولة المصرية الآن تدخل في المنافسة بتصنيع عملات بلاستيكية، مُتبعًا أنها ستكون فى المستوى الرابع على مستوى العالم في التصنيع و طرح تلك النقود.

وأبان أيضًا “مصطفى أبو زيد” خلال محادثة تم رصدها من قبل مراسلي بوابة مولانا، أنه سيتم التصرف في العملات الموجودة في الوقت الحالي مع بداية اطلاق العملات البلاستيكية، أيضًا سوف يطرح البنك المركزي فئات الـ 10 جنيهات البلاستيكية، على اعتبار أنها أكثر العملات تداولاً في الاسواق المصرية.

جدير بالذكر أنه وبعد تخطي مرحلة التجارب والمعاينة للعملات البلاستيكية وإثبات نجاحها وتداولها في السوق المصري، والمعاملات المالية بين مواطني الدولة، سوف يتم وبالتدريج تنفيذ خطة البنك المركزي الذى سوف يضعها ويسحب بالتدريج هذه العملات، حيث أن العملات البلاستيكية سوف يتم طرحها بفئات متعددة وتتجاوب مع احتياجات المواطنين في التعاملات.

وبحسب ما قاله خالد فاروق، وكيل محافظ البنك المركزى المصرى لقطاع دار طباعة النقد، فى تصريحات سابقة لـ«المال»، تتميز العملات المصنوعة من مادة البوليمر بعمرها الافتراضي الطويل، والذي يصل حوالي 4 سنوات، ما يمثل 2.5 ضعف العمر الافتراضي للعملة الورقية التقليدية المصنوعة من القطن.

وتابع فاروق قائلًا: أن تلك العملة البلاستيكية المصنوعة من مادة البوليمر سوف يُجرى طرحها كمرحلة أولى بفئة 10 جنيهات، وسيجرى التوسع فى طرح بقية الفئات بالعملة البلاستيكية بعد دراسة ردود الأفعال المواطنين.

تجدر الاشارة إلى أن أول دولة عربية استخدمت العملات البلاستيكية هي المملكة العربية السعودية، وذلك بفئة 5 ريالات، وهذا في عام 2020م.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.